Campaign

Eid

Lectures

Advertise

 

News

For the latest news about the Muslim Community Radio and its activities download our newsletter.

Download

It is indeed a difficult time for all Australians. As Australian Muslims, we share the grief and sadness caused by the un-Islamic and inhumane attack on Lindt café in Sydney which resulted in the loss of two innocent lives, many others injured and left the whole Australian community in shock. We are affected like everybody else and our thoughts now are with the families of those who have lost their lives.

 The prohibition of killing oneself and unrightfully killing another soul is evident in the Qur'an, the sayings of the Prophet, sallallahu ^alayhi wa sallam, and the unanimous agreement of the reputable scholars and the nation. Only an arrogant and ignorant person would speak otherwise.

 The role of the Australian community is to stress the importance of maintaining a collaborative and harmonious society and to stand side by side against extremism and radicalization to project the true moderate views of Islam and to protect the vulnerable youth against radical and fanatical ideologies. 

 

These are the principles we -at Darul-Fatwa, Islamic High Council of Australia- strongly abide by. We will continue to be an association of methodology and practice, of pureness and moderation, and of a clear national and international image that maintains social cohesion, cares for our youth and elders, and supports all aspects of peace and harmony within our multicultural society.

 

We should put our hands together with the large Australian community to purify our society of any wrongdoing. We need to maintain our strength to safeguard our society from evil and misleading ideologies that will lead to segregation and corruption. These words must be passed on to all Australians until these meanings become engrained in their hearts and minds, and as such, living a harmonious life on the basis of strong cohesion with all fellow Australians. 

 In the end, on behalf of Darulfatwa with all what it represents of Islamic associations and Muslim leaders, we extend our deep condolences to the family and friends of the hostages who perished during Sydney siege and we also offer our prayers that those injured have a speedy recovery.

 16/12/2014

 بيان دار الفتوى حول حجز رهائن مقهى في سيدني

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى إخوانه النبيين وءاله صحبه.

أما بعد

قال تعالى: { وقولوا للناس حُسنا }

ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( بعثت لأتمم مكارم الأخلاق )

من هذه الآية الكريمة وهذا الحديث الشريف يتأكد للجميع أن الإسلام دين عدل واعتدال دين رحمة وهدى جاء بالحنيفية السمحاء ودعا إلى الأخلاق الحسنة والكريمة، فما شهدته مدينة سيدني بالأمس من عملية اختطاف لرهائن في مقهى وسط المدينة، إنما يدل على تصرف فردي دنيء لا يمثل الدين الإسلامي ولا المجتمع الإسلامي ولا القيم الإسلامية.

بل ولا يدل على استكمال عقل فاعله.

وإننا وإن كنا نأسف لحصول مثل هذه التصرفات لكننا نؤكد على الدعوة إلى صيغة تعايش حسن مع أبناء المجتمع الأسترالي عموماً وأبناء الجالية الإسلامية والعربية على وجه الخصوص، وتنقية مجتمعاتنا من كل فكر متطرف منبوذ.

ودار الفتوى -المجلس الإسلامي الأعلى في أستراليا- تؤكد على الثوابت المنهجية في إدانة واستنكار كل الأعمال الإرهابية المنبوذة التي من شأنها بث الرعب في قلوب الآمنين الأبرياء باسم الدين أو التديّن أو من خلال استعمال الرايات الدينية أو من خلال ذرائع أخرى سياسية كانت أو غير سياسية يموهون فيها على مُعْدَمي الثقافة أو الواقعين في مخاطر الفكر المتطرف أيًّا كانت بيئته ومهما كانت خلفيته.

فسماحة الدين الإسلامي والشرع الحنيف لا يوافق على مبدإ استهداف الأبرياء الآمنين لدواع سياسية أو غيرها بغية تحقيق مكاسب وأهداف لأفراد أو جماعات تدعو إلى اتخاذ العنف منهجا والجهل فكرا والهمجية سيرة وسلوكا.

وعليه فإن دار الفتوى وباسم المسلمين في أستراليا وما تمثله، تدعو إلى التبرؤ ونبذ التطرف البغيض والغلو في الدين، وحماية مجتمعاتنا من الأفكار الفاسدة والآراء الكاسدة، وتتقدم بالعزاء والمواساة إلى أهالي ضحايا العملية الإرهابية المنبوذة، بأن يلهمهم الله تعالى الصبر، وتتمنى الشفاء العاجل لكل الجرحى الأبرياء.

 

صادر عن مكتب أمين عام دار الفتوى في أستراليا

الشيخ الدكتور سليم علوان

16-12-2014